بوني ، في ذمّة الله .

قياسي

image

في صبيحة الرابع من يناير ، أستقيظ و رأسي يؤلمني و بشدة ، أعزو ذلك للفاجعة التي حصلت البارحة ، في الواقع كانت فاجعتان ، لم أكن أعلم بأنه ثمّة فاجعة أخرى ثالثة تنتظرني في هذا الصباح ، ف حينما رأيت اختي تهُمّ للصعود للسطوح ، قلت لها ” خذي العصافير في طريقك ، شمسيهم ”
جيسا و ميسون مع بعضيهما في قفص ، و بوني في قفص لوحده ، تصعد أختي لتزيح الغطاء عن العصافير ، فتجد بوني مغشيا عليه ، ركضت إلينا قائلة ” بوني بوني مات ! ” لم أتمالك نفسي 😥
عادت بي الذاكرة للمراحيم ” جينجي و فيونا ” الذين  ذهبوا في مهب الريح ، بدأت التحليلات ، لم يكن يجرؤ أحدنا على الصعود لرؤية سبب الموت .
– أصلا هنّ ما يتحملنش الصقع .
– حي علينا انفلونزا الطيور .
– خلوه خلوه ما دخلناش بيه .
– حرام !!
– بوني 😥 .

كُنت أرى فيه مثال العصفور المثالي ، فهو من نوع الحسّون ، تعلم صوت واحد ، وكانت الطريق لازالت طويلة ليتعلم الخمسة الباقية ، عصفور نظيف ، لم أرى في حياتي عصفورا نظيفا مثله ، يحب الماء كثيرا ، و لأول مرة في حياتي أرى عصفورا يعشق الماء لهذا الحد … يغرد كثيرًا ، وحيد و يكره القفص المُحيط به ، لا يُحب التصوير ، و أحترمت ذلك ، لكنّي في اليوم الذي يسبق قتله ، أخذت له صور مُباغته ، لم أخرج منها إلا صورة واحدة تليق بالعرض .

تجرأ احدنا وصعد ليكتشف بأن هنالك بُقع دم على القفص ، و على الجزء المحيط بالجثّة .

في الرابع من يناير توفي بوني .
القاتل : جرذ .
نوع الجريمة : إقتلاعٌ تام للرأس . و يبدو أن الجرذ إنقضّ على بوني و هو يغط في النوم .

و لا يكف هذا العام عن مفاجئتي .
رحمك الله .

Advertisements

رأيان حول “بوني ، في ذمّة الله .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s