ثلاث كتب لاتفوتك قراءتها.

قياسي

في كل مره يجي على بالي موضوع معيّن لأبحث عنه بين الكتب، وكعادتي أبحث عنه أولا بين سلسلة مقدمة قصيرة جدًا، التي أعتبرها من وجهة نظري أعظم السلاسل على وجه التاريخ *بالنسبة لي.*.
كان الموضوع هو الأسلحة النووية، ومن حُسن حظّي وجدت مرادي بين كتب السلسلة.

image

●- الأسلحة النووية: مقدمة قصيرة جدا.
الكاتب: جوزيف ام سيراكوسا.
المترجم: محمد فتحي خضر.
عدد الصفحات: 148.
يشرح فيه الكاتب بأسلوب بسيط جدًا إعتدناه في سلسلة مقدمة قصيرة جدا، الأسلحة النووية ونشأتها، أنواعها، ومامدى خطورتها على البشرية.
كما أنه يتحدث عن خطورة القنبلة الهيدروجينيّة والتي تعتبر أخطر أنواع القنابل.. سقوط القنبلة الهيدروجينيّة على جزيرة ما، قد يؤدي إلى إختفاءها تماما. وهذا مالاتفعله على الاقل القنابل المخصبة باليورانيوم أو البلوتونيوم، كما حدث مثلا في هيروشيما أو نجازاكي.
كتاب موجز وبسيط يخاطب جميع العقول، ممتع ويعتبر مقدمة لمن يريد التعمق في الموضوع أكثر.

image

●-القطار الأخير من هيروشيما-الناجون ينظرون إلى الخلف-.
الكاتب: تشالرز بلغرينو.
  ↲ هُنا أنوّه بأن الكاتب تشارلز بلغرينو هو نفسه من قام بكتابة الأحداث التاريخيّة لسفينة التاتينك.
لذا وكما ذكر الكاتب في بداية الرواية بأن الأحداث هُنا حقيقيّة.
المترجم: مروان سعد الدّين.
عدد الصفحات: 448.
رواية القطار الأخير من هيروشيما تروي أحداث سقوط القنبلتين النوويتين على كل من هيروشيما ونغازاكي، ترويها بالتفصيل الممل وأكاد أجزم بأن القاريء سيشعر بأنه يعيش تلك التفاصيل وبأنه أحد الناجين من تلك الكارثة.
قصص الناجين، وإعلان إستسلام الإمبراطوريّة، مراحل الإستعداد لإرسال القنابل.. والخسارة البشرية التي خسرتها اليابان في العام 1945 ستجده هُنا.
أحداث كانت غائبة عنّي في الحقيقة، عالم من المآساي لم أكن أدري عنه سابقا.. لماذا أحب القراءة؟ كلما فتحتُ بابا، وجدتُّ أخرا مغلقا ينتظرني لفتحه.

image

●-صلاة تشرنوبل.
الكاتب: سفيتلانا ألكسييفتش.
المترجم: ثائر زين الدين/فريد حاتم الشحف.
قرأت أن الترجمة تمت بعدم موافقة الكاتبة، مما أدى لرفع قضية ضد المترجم وخسارتها.
القاريء هو الرابح في النهاية 😀 
عدد الصفحات:  410.
في العام 1986 إنفجر المفاعل الرابع بشترنوبل في أوكرانيا، مما أدى إلى إنتشار الإشعاع النووي في أغلب المناطق والقرى الصغيرة المجاورة لمدينة تشرنوبل.. قامت سفيتلانا على مدى عامان بمقابلة الناجين من الموت من إشعاعات المفاعل النووي.
ما أدهشني حقا في الكتاب هو ردة فعل الحكومة السوفييتية إتجاه تلك الكارثة! لم تقف مع المواطن بل وقفت ضدّه، وأخذت الكثير من الوقت قبل أن تعترف بتلك المأساة حتى أنها رفضت المساعدات القادمة من الخارج مما أدى لزيادة الطّامة!.

كل الكُتب قرأتها من على الإنترنت طبعا مش متوفرة عندنا 😦 لكن يمكنكم تحميلها بصيغة PDF أو شراءها من المكاتب لو توفرت عندكم..

Advertisements