الشعور بالكتابة. كيف؟

قياسي

Art work by the lovely: Kathleen Lolley

عندما أتحدث عن الشعور بالكتابة، فإنني مؤخرًا دائما ما أشبّه الأمر بوجود عثّة قمرية في معدتي.. لا تتحرك إلا عندما أفكّر. تريد الخروج، تحاول كثيرًا، لكنّها عالقة بين الكلمات والأحرف المبعثرة. تتوقف عن الحركة بتوقفي عن التفكير. ثم وما إن أبدأ بوضع كل مافي رأسي على ورقة، حتى تبدأ تخف حركتها شيئا فشيئا.. أشعر بها الآن أثناء الكتابة.. لا تتوقف حتى أنتهي من إخراج كل شيء. وما إن أفتح فمي للتنفس الأخير بعد كتابة أخر حرف من أخر كلمة، حتّى ترى النور المنبعث من حلقي وتخرج بإتجاهه.