أحلام هيرمان

قياسي

مقتطف من المجموعة القصصية للروائي الشاعر الألماني “هيرمان هسّة” –أحلام الناي– أو ماتُعرف بـ أنباء غريبة من كوكب أخر.

 

-: مُقتطف: قصّة حُلم مُسلسل :-

 

large.png

 

[…] مامن شيء يستقيم بالنسبة لي، هذه هي المشكلة.

[…] الظلمة الطيبة التي تجلب العزاء للقلب، المهد الدافىء للروح وللوطن الضائع […] تحسسي طريقك أيتها الرّوح، تجوّلي، ولاتكفّي عن التجوّل. غوصي بعشوائية في حمّام الشهوات البريئة من الإثم! أنا أعرفك، أيتها الرّوح الجبان، لاشيء ألزم لك! لاشيء أفضل لك من الطعام والشراب والنوم سوى الرجوع إلى البدايات. فهناك تهدر الأمواج حولكِ، فتصبحين موجة، وتُرسلُ الغابة حفيفها فتكونين غابةً. لاوجود لخارجٍ عنكِ، أو داخلٍ فيكِ. أنتِ تطيرين.. كطائرٍ في الهواء، وتسبحين كسمكة في الماء، وتتنفسين في الضياء، فأنتِ الضياء، وتتذوقين الظُلمة.. فأنتِ الظلام.

نحنُ نتجوّل أيتها الرّوح. ونحن نسبحُ ونطير ونبتسم. وبأنامل شبحيّة رقيقة نربط من جديد الخيوط الممزقة. ولم نعد نريد العالم! لأننا العـالم.

نحنُ نقتل ونموت مع الآخرين، نحن نُخلق ونُبعث بأحلامنا. و أروع أحلامنا هي السماء الزرقاء، وأروع أحلامنا هو البحر، و أروع أحلامنا هي السماء المرصعة بالنجوم وهي الأسماك وهو النّور الساطع السعيد، والأصوات المشرقة السعيدة، كل شيء هو حُلمنا وكل شيء هو أروع أحلامنا. لقد مُتنا وأصبحنا تُرابًا، وقد إكتشفنا الضحكَ من فورنا، ورتبنا صورة الأفلاك. والأصوات تتجاوب، وكل صوت فيها هو صوت أمنا. وينبعثُ الحفيف من الشجر، وكل شجرة منها تبعثُ حفيفها فوق مهدنا، وتتفرق السُّبل على هيئة نجم، وكل سبيل منها يؤدي إلى الوطن.

 

[…] ذلك انني فقدت على الفور رؤية الأشياء وشكلها، إذ تحوّل كل شيء إلى حيرة وإضطراب. […] كانت الظلمات والعوائق في كل مكان. واجباتٌ رهيبة ذات مغزى فاجع، ولكننها مستترة: خوفٌ وعرقٌ، شللٌ وبردٌ، موتٌ عسِر، وولادةٌ عسِرة! يالهُ من ليلٍ يحيطُ بنا بلا حدُود! وما أكثر دروب العذاب التي نسلكُها، ونغوصُ في أغوار كهف الرّوح المليئة بالحصى، بكل المعاناة الأبدية!. ولكننا.. نواصل السير. نحني هاماتنا ونخوضُ الأوحال! ونسبحُ ونختنقُ في النفايات. ونزحفُ على جدرانٍ ملساء مُهلِكة، ونبكي. وينتابنا اليأس، ونصرخُ فزعًا، ونصيحُ ألمًا. ولكننا.. نواصل المسير. ونمضي على الدرب ونتعذّب، ثمّ نستأنف السيّر، ونشقُّ طريقنا بأظافرنا وأنيابنا.


 

لقد مرّت فترة طويلة منذ ان قرأت آدب بهذا الشكل من الجمال!

يمكن للمرء أثناء قراءة كتاب ما، ان يعرف خلفية الكاتب قبل ان يتعرف عليه. هكذا هو هيرمان هسّة، فأثناء قراءتي لهذه المجموعة القصصيّة له لأول مرّة، عرفت بأن هذه الكلمات العذبة لاتنبعثُ إلا من قلبِ شاعر، ملئت الطبيعةُ روحه، تغنّت ورقصت نفسه مع صوت حفيف الأشجار وجريان نهر الراين. أنا ايضا ممتنة للمترجم “محمد فؤاد” الذي احترم مكانة الأحرف، ولم يقلل من حجم المادة التي بين يديه ولم يُهنها بتجرمة سيئة.

 

 

Advertisements

كرنڤال الراسورات

قياسي

إنني أخشى من أنني قد أوهم نفسي
في بعض الأحيان..
لا، بل في كثيرٍ من الأحيان
بأن الأوضاع ستتحسّن.
“ستتحسّن يومًا، ويصبح كل شيء بخير“
-يا إلهي!
إنني أوهم نفسي مرة أخرى!
أكذب على نفسي مرة أخرى!!.

يامدينة المستنقعات الراكدة
والطحالب الخضراء
والدوسنتاريا
إنني أطفو فوق ظهرك
وأقبّل يديك
افتحي لي
جميع النوافذ المغلقة
مرة واحدة فقط!

واليد التي تكبّل
عنقي من الخلف
ستُقطع يومًا..
ويد الوحش الكبير
التي تقبضُ على معدتي
ستفلتني يومًا.

إنه القلق!
القلق الدائم.
القلق من كل شيء.. وأي شيء.

كاذبة.. كاذبة.. كاذبة..
ورائحتك زائفة ونتنة.
وتخافين الحُلم.

واقعيّة أكثر من اللازم
بطريقة غير مريحة البتّه
بطريقةٍ مزعجة أحيانًا.
بطريقةٍ مُبكية..

رأسي ملئ بالراسورات
الكثير من
الراسورات النابضة،
لايمكن عدّها.
تطنّ في رأسي
كلما اختليت بنفسي.

فراغٌ.. فراغٌ.. فراغ!

لاأستطيع جمع شتات نفسي
وأشتاق لروحي القديمة.
إنني أنجر الى هوّة ساحقة
ومعتمة.
لا أرى فيها
الا بعض النقاط البيضاء!
لا، انها ليست نقاط بيضاء.
بل عيونٌ تبصرني!.
لا.. ليست عيون أيضًا..
بل……
أوه.. مالذي آراه بالتحديد؟
يجب أن أمسح نظارتي.