بائعة الكلمات “قصة قصيرة”

قياسي

By me

لم يتركا والدا وورسيلا لها منذ رحيلهما شيئا، ما عدا منزلا صغيرا به غرفتان، واحدة للنوم والأخرى مليئة بما يحصلان عليه كلما ذهبا في رحلتهما الصباحية نهاية كل أسبوع. تتذكّر وورسيلا مشهد إنتظارها لهما عند المساء. يعودان محملين بالكثير من الغنائم في رأسيهما.. فارغي الأيدي. تستقبلهما فرحة.. وتسألهما: ماذا أحضرتما لي؟ ماذا أحضرتما لي؟ يردّان: أحضرنا لك الكثير. “أين؟” تسأل وورسيلا بقلق “لا أرى شيئا! هنا”. تضحك الأم، وتشير نحو رأسها. يدخلان إلى الغرفة ويقفلانها ولا يخرجان منها إلا عند صباح اليوم التالي. تلك الغرفة لطالما كانت محل فضول بالنسبة للصغيرة، مالذي يحدث خلف أسوارها، وعلى ماذا تحتوي تحديدا؟ ولما تنبت أوراق خضراء على جدارنها؟
في ليلة غائمة، أمام عتبة المنزل، إنتظرتهم وورسيلا بضفيرتيها الذهبيتين، لكنهما لم يعودا. مرت الأيام والأسابيع. ولكن شيئا لم يحدث.
دلفت الصغيرة المنزل، وجلست متسمرة أمام الغرفة. بعد عدة دقائق، نهضت وبدأت تبحث عن المفتاح. وبعد محاولات كثيرة فاشلة. عادت وجلست أمام عتبة منزلها، منتظرة عودتهما من جديد.

دخلت من جديد، تحمل قلبها المثقل بالحجارة بين يديها. إقتلعت باب الغرفة غاضبة. ظنت أنهما.. ربما، إبتلعتهما الأوراق والكتب بداخلها. لكنها كانت مخطئة. الغرفة.. خضراء. جنّة صغيرة. جدرانها ناصعة البياض، تعانقها مكتبة خشبية ممتدة حدّ السقف، ما إن تمد يدها لإلتقاط أحد الكتب حتى يطير الغبار والفراشات. تفتح الكتاب تلو الأخر، وتتمدد منه أغصان طويلة بنيّة اللون، وأوراق صغيرة خضراء.. تتفتح الأزهار البريّة الواحدة تلو الأخرى.. تلتقط هندباء، تنفث فيها وفي قلبها أمنية. رقصت بين أحضان الأوراق والفراشات، حتى لمحت الجرّة في زاوية الغرفة. تحركت بإتجاهها بدهشة صغيرة، تملؤها الخيبة.. ما إن أمسكتها، حتى نفث منها شعاع خافت.. تطلعت بداخلها و بدت لها أوراق صغيرة مطوية بها الكثير من الكلمات. كل ورقة تحمل بداخلها كلمة. حرّكت الجرة قليلا، ووجدت صناديق صغيرة مرتبة بالأرقام فوق بعضها، فتحتها الأخرى ووجدت أوراق صغيرة أيضا و مطوية وبها كلمات أخر. دُهشت لما تراه عيناها. فكّرت بما قد تفعله بكل هذه الكلمات. مضت ليلتها وهي تقرأها، وفي كل مرة تقرأ إحدى الكلمات حتى تشعر بتشكّل فقّاعات داخل رئتيها تخرج بخروج الكلمة من حبالها الصوتيّة.. فكّرت كثيرًا، بما قد تستفيد به من هذه الأوراق الصغيرة. وبحثت في الغرفة حتى شروق شمس صباح اليوم التالي. عزمت بعد ذلك، وبعد بحث طويل، أن تذهب إلى القريةِ التي تحدّث عنها الجميع ووالداها، حيث لا يسكنها إلا من نقصتهُ كلمة، ولم يستطع إتمام جُملته.

وضعت في حقيبتها خبزا محمصا، وعلبة مربى البرتقال التي تركتها والدتها على الرف قبل أن تذهب، وأفرغت كل الصناديق والجرات في حقيبتين صغيرتين، وماتبقى من الأوراق وضعتها في جيبيّ المعطف. أقفلت باب الغرفة، وباب المنزل وخطت خطواتها الأولى في الطريق، ضائعة، محاولة لملمة شتات نفسها.. قليلا قليلا، حتى وصلت.

وما إن حطّت قدماها على الأرض الواسعة المملوءة بالمنازل الخشبيّة، حمراء اللون، حتى بدأت بالبحث عن من تنقصه كلمة؛ لتبيعه الكلمة المناسبة ويُنهي حديثه. كان الجميع يعاني من تلك اللعنة، أحاديث غير منتهية. جلست في الساحة، رفعت يافطة كُتب عليها بخط كبير “الكلمة بخمس دراهم”.. إنتظرت.. لم ينتبه لها أحد. ثم، وبعد مرور عدة دقائق طويلة.. توافد عليها شخص، ثم إثنان.. ثلاثة.. ذاع صيتها، الجميع فرِح والدراهم تتساقط على رأسها كحبّات المطر، وهي ضاحكة متبسمة.. بيعت الكلمات في سبع دقائق. الكثير الكثير من الأحرف المتلاصقة. الجمل الناقصة إنتهت، كل الأحاديث والنقاشات حُلّت. أحدهم حصل على وظيفة، الأخر تزوّج.. الأخر أعرب عن قلقه.. الجميع تحدّث.. و الصغيرة فرِحة بما صنعت.. حملت يافطتها وحقائبها الصوفيّة الفارغة من الكلمات، وحقيبتها المملوءة بكسر الخبز المحمص والدراهم. عادت إلى المنزل، ومن وراءها حفل راقص، وأغاني وأحاديث مطوّلة في القرية التي لن تنام بعد الآن. وبعد يوم كامل من الإحتفالات.. دخلت لباحة المنزل، ألقت كل ماتحمله على الأرض، ركضت نحو الباب الذي فتحته بقوة.. أرادت أن تنادي على والديها لكن شيئا قد حدث.. شيئا قد إختفى، الغرفة الخضراء أصبحت مُظلمة.. الكتب أصبحت مجلدات جافة فارغة يأكلها السّوس. الكثير من الصناديق المبعثرة. والأوراق اليابسة والأغصان المتناثرة بلونها الأسود. أرادت أن تنادي على والديها.. لكن الكلمات قد رحلت. الحروف إختفت. الفقاقيع ماعادت تتشكّل. وصوت عويلٍ خافت يتردد صداه من طفلة صغيرة، يُسمع في كل ليلة أمام منزل يقبع في وسط الغابة. ذيع صيتها مرة أخرى. لا يمرّ من أمامها إنس. تصطاد المارّين لتنزع كلماتهم، حتّى تقوم بكتابتها من جديد في ورق صغير وتُلقي به في جرة.

الإعلانات

قراءة بسيطة لبعض مما قرأت في الآدب الليبي.

قياسي

🎐

تحصلت منذ فترة ليست بالطويلة، على مجموعة كُتب تخص الأدب الليبي.. بعضها من الكتب المستعمله
( إحدى الأسباب التي تجعلني أحب الكتب المستعملة، هو أن الكثير منها قد أصبح نادر الحصول عليه) هذا قليل من كثير في عالم الآدب الليبي، الذي يقتصر فقط في وقتنا الحالي على المتعارف عليهم من الأدباء، مثل الصادق النيهوم والكوني. وعلى الرغم من مكانتهم في الأدب الليبي محليًا ودوليًا، إلّا أن هذا يسبب في ظلم شديد لبقيّة الأدباء من جنس بلدهم، الغير معروفين حتى محليًا، وعلى الأقل لفئة الشباب الناشئ. هذا الأمر لايقصيني من جهلي في عالم الأدب الليبي، حتى حصولي على هذه المجموعة.

ماقرأت من المجموعة

التبر – إبراهيم الكوني.
كعادات الكوني، ميثولوجيا الصحراء في رواياته موضوع أساسي لامفرّ منه! لكنّها أمر ممتع أيضا. فللكوني سحر يجعلك تحضر في وسط الصحراء، يمكنك إن إنغمست في قراءته، أن تشعر بحرارة الشمس وهي تلفح وجهك، وتتحسس فمك الجاف والعطش.
هذه القراءة الأولى ولن تكون الأخيرة.
بطل الرواية رجل من رجال الصحراء، ومن قبيلة لها مكانتها إسمه “أوخيّد” الذي يحب مهريه الأبلق حبًا جمًا. حتى أنه آثر في حبه له، زوجته وأبناءه ووالده.. والموت. كان أوخيّد يرى في مهريه الإنسان أكثر منه الحيوان الذي لايفهم. كأنها روحه متجسدةٌ في جلدٍ حيوانيّ كبير.

image

رصيف آخر – سالم هنداوي.
سالم هنداوي كاتب ليبي، لم أكن قد سمعت عنه سابقا. في هذه المجموعة كتب عدة مقالات، وكأنها مذكرات أقرب لتكون مقالات. إلّا أنّ عيبها الوحيد، أنها كانت تفتقر للآدب. ستشعر بالملل وأنت تقرأ في كثير من الأحيان، كما أنّ القارئ سيتسائل “وماذا بعد هذا؟” أثناء وقوفه على عدة مقالات.
أنا لا أدري حقيقة لما طُبع هذا الكتاب، ولكنّ يكفيني شرف القراءة لشخصيّة مثل سالم الهنداوي..
آمل أن أحصل على روايته “خرائط الفحم” حتى تكتمل الصورة.

*
ماجعلني أكتب هذه التدوينة حقيقةً، هي المجموعة القصصيّة “سرّ ماجرى للجد الأكبر” لـ علي محمد الجعكي.

image

تتألف هذه المجموعة من 10 قصص قصيرة، تتميّز بأسلوبها الأقرب إلى الشعر والتعابير المجازيّة، وكثرة الإستعارات.
إستمتعت جدًا بقراءتها، وتوقفت عند الكثير من الأسطر فيها. لقد مضى وقتٌ طويل على قراءة مجموعة قصصيّة بهذه الجودة الممتازة والرائعة.
يأخذ الجعكي القارئ في غياهيب جُبّ النفس، وبمواضيع مختلفة يسرد لنا حالات المرء النفسيّة المتفاوتة. إلّا أنه في الواقع ما آثار فضول نفسي وحرّكها، من بين جميع القصص، هي القصّة المعنونة بـ [حالة تلبّس] ومستهلّها الأخّاذ:

(تروسٌ ضخمة تدورُ في أعماقي كحجر طاحون. حديدها البارد يقطع وسطي المُلتهب. تمضغني أضراسٌ كثيرة نهمة. يحتويني عنكبوت الآلم بأذرعه اللزجة. إنسحاقٌ بداخلي كجوف الأرض، يتفتت ذرّاتٍ دقيقة. سديمها يصعدُ إلى رأسي. الدخان والغبار الصخري يمورُ في جمجمتي كمراجل أسطوريّة. قطراتٌ تطفر من جبيني السّاخن وتتبخّر كالندى).

أصل القصّة كما سردها القاص، تتحدّث عن معاناة رجل يتألّم ويريد دخول الحمّام بشدّة وهو جالس في حافلة ضيقة بجانب جاره المزعج الذي يزيد آلامه مرارة. لكنّ زمام الأمور تنفلت منه ويستسلم لقضاءٍ يُنفر الجار وراكبي الباص، ونفسه من نفسه.
القلق.. إنّه الآلم الذي يأكل الأحشاء، الخوف من المجهول والخوف من نظرات النّاس، التصنّع بما لستَ عليه لأجل إرضاء الجميع.. حتى نفسك.
لن تغفر لك نفسك فعلتك هذه!.
تتحوّل إلى مسخٍ بعد عدة أيّام من المحاولات الناجحة-الفاشلة-في التحوّل، لا تتعرّف على نفسك حتى بعد نجاحاتك. أنت في آخر الطريق.. ستكون وحيدًا! ستغطّيك خطاياك، وقاذوراتك، ستكسو ملامح وجهك الديدان الطفيليّة، وسيحطّ على فمك الذباب. سيتركك الجميع.. وحيدًا. لانفسك، لاجارك.. لا أحد.

(أيها الجسدُ المُتبّل بالآلم.. أيها المطر الأرجواني الوحشيّ.. تهطلُ غيماتك السّود في الأحراش اليابسة، في غيابةِ النفس تنمو أكاليلُ الشّوك. يترعرعُ الألم. يتفتّقُ برعم الوسواس والتحوّل. الخجلُ يطفو كلوحٍ زنخ. يتشكّل كورمٍ مُخيف. ينمو بسرعةٍ في نفسي […] كان داخلي يُصارع بقسوةٍ لكنني هُزمت […] لكنّي الآن قبيحٌ مشوّه، تدبُّ على جسدي قاذورات الأرض وديدانها، وكل عفنها. المعركة التي حدثت داخلي ملأتني بالأخاديد والندوب […] صوتي ينهار بداخلي كسدٍّ طينيّ قديم يُذيبه المطر […] الخوف من كل الأشياء حولي جعلني أنتفضُ رعبًا. تتهيأ كل خليّة لمجهول.. لكابوس يأتي في أي لحظة.
اللحظة التي هي أساسُ عذابي جاءتني بدفقة من الشجاعة، إنصبّت في قلبي الموهِن وتسرّبت إلى قدمي. كُنت مثقلًا بإفرازات العالم. بجيفهِ المطمورة).

*

قد قرأت بعضا من الكتب لشخصيّات ليبيّة سابقة ولكنها قليلة جدا، وهذه المجموعة الصغيرة الجديدة، أيضا قليلة للحدّ الذي لايُذكر.
أتمنّى الحصول على مجموعات أُخر 🙂 سواء لكُتّاب ناشئين، أم القُدامى و أخصّ بالذكر خليفة الفاخري بالذّات.

دودة الكتب “السيدة فوزية“.

قياسي

image

يتحدث جارنا مؤخرا عن الكراسي التي قام بتبديلها في منزله للمرة الثانية على التوالي، ويقول بأنه لم يغيّر كراسي المنزل منذ مايزيد عن عشرين عاما ليس بخلا منه ولكن لأنه لايحب التغيير، “اشك في ذلك“.
ولكن مؤخرا لم تعد مريحة، يشتكي من كرسيه المفضل، ومن كراسي المنزل كلها بدون إستثناء.  “ألم في الظهر، والجلوس متعب جدا” هذا مايكرره كلما رأى العم يوسف جالسا على كرسيه أمام منزله.
في شارعنا كل شخص لديه كرسي بكنبه مريحة أمام منزله، الا السيد سليمان، فكرسيه داخل منزله.. يخاف عليه من القطط، ومن براز الفئران والأخطر من كل هذا، الأطفال.
تشاركه زوجته تغيير الكراسي وتنجيدها بكل حب وإنسجام، حتى أنها ساعدته في تفصيل كرسيه الجديد وإختيار لون مناسب يعكس لون غرفة المعيشة.
نسيت أن أعرفكم.. السيدة فوزية، القارئة والمتعلمة الوحيدة-وأنا بعدها طبعا بما أني أصغر سنا-في الحي.. تخرج صباحا للسوق وتعود مساء بأكياس مزخرشة جميلة جدا، ليست كباقي الجارات اللاتي يمشين معها وفي أيديهن أكياس للبطاطس والخضروات والفواكه، لا بل أكياسها فاتنه كحذاءها البني اللامع.
لا تعمل، ولكن والدها يرسل لها كل نهاية شهر، مرتب يكفيها ويكفي سكان الحي أجمع.
أمر بجانب منزلهم أحيانا لأتأمل في جمال ذلك المنزل الهاديء المهتريء، تقول أمي بأن هذا المنزل منذ عهد الطليان، وعندما سكن السيد سليمان وزوجته لم يغيروا شكله، بل محتواه فقط.
يالهذا المنزل الجميل -أقول لنفسي-
ولمحتواه الذي يؤرقني ليلا.
لم أدخل لمنزلهم إلا مره واحدة فقط، كنت في الخامسة من عمري، وكنت ألعب في الصالة أدور على نفسي، وأتبع طريقا لا أدري إلى أين ستوصلني وأعلم جيدا إذا أحست أمي بإختفائي ستوبخني.. ولكنّي وجدت نفسي صدفة واقفة في إحدى الغرف التي تشعّ نورًا.. تلك الغرفة.. المليئة بالكنوز الغالية الثمن.
تمتدّ من الأسفل حتى السقف، ممشوقة القامة، ورائحتها تفوح برائحة الورق القديم والجديد، رائحة الحبر الأزرق تملأ المكان، والطابعة الكبيرة في زاوية الغرفة، والمكتب الصغير الذي يتوسطها.. وخلف ذلك المكتب صور كثيرة جدا، لازلت أذكر تلك الوجوه المعلقة على الجدار، كثيرة جدا.. كنت واقفة مندهشة بهذا الكم الهائل من الجمال إلى أن قطع تأملي صوت حذاء السيد فوزية التي أمسكت بي وقالت “عندما تكبرين ستعرفين من هؤلاء“..
الأن كبرت، وعرفت إحداهما لازلت أذكر وجهها حتى الآن، فعندما مررت بجانب إحدى المكتبات رأيت وجهها على الغلاف كانت أناييس نن تتوسط الغلاف مغطاة بشالٍ شفّاف يخفي نصف ملامح وجهها.. وفي الجزء الأخر وفي أغوار المكتبة وضع كتاب يجلس في غلافه فلاديمير نابكوڤ، كانت صورته معلقة أيضا على الجدار.. إنه لمضحك حقا أن أتذكر تلك الوجوه الآن..
عرفت في تلك اللحظة أن كل أولئك المعلقين، كانوا أدباء أحبتهم كثيرا فكرمت وجودهم بتعليق صورهم على جدار الغرفة، خلف مكتبها الأبيض الصغير، كان درويش يتوسط الجميع.
أثناء الليل، أقف أمام الشرفة أرقب الغرفة وضوءها الساقط على غرفتي، حتى الساعه الواحدة ليلا، وأتساءل عن كم المتعة التي تعيشها السيدة فوزية الآن.
أغمض عيناي أحيانا، وأستحضر كل تلك الغرفة في غرفتي الضيقة الصغيرة، وأبتسم، ثم أبتهل وأصلي لله “إبنِ لي جسرا يصلني بها قبل أن تنهشني كثرة تطريز الملابس، أو أن تمطر عليّ قليلا من النقود لأشتري كتبا جديدة.. فقد مللت يالله إعادة قراءة روايتا أغاثا كريستي كل مرة.
يالله أنت تعلم بأنني أريد إنفاق تلك النقود في شيء مفيد، فساعدني ولو بالقليل“
*
ولكن يؤسفني حقا أن كل تلك الأحداث وكل تلك الأحلام إنتهت على حين غرة.
أثناء عودتي من المدرسة اليوم، وبعد عدة أيام من وصول النجارين لمنزل الجار سليمان للمرة الخامسة على التوالي، يخرج للملأ وهو يضحك ملأ شدقيه، بأنه إكتشف سبب قلّة راحته..
“زوجتي، تضع كتبها أسفل الكنبات التي أجلس عليها في المنزل، تلك الكتب ذات الأغلفة المهترئة، عندما أكتشفت ذلك، إنتقمت!  نعم إنتقمت.. مزقت كل تلك الكتب، وعندما عادت رأتها في كل الغرفة. إنني إنتقمت لكل ساعة وكل دقيقة شعرت بها بالآلم، وشعرت بها بعدم الراحة.. سألتها لماذا فعلتي ذلك، قالت لي بأنني لا أقوم بفعل أي شيء وليس لي فائدة، فقررت أن أجعلك ذو فائدة“.
ركضت بكل ما أملكه من أرجل داخل المنزل، ورأيت كل تلك الكتب الملقاة على الأرض، والأغلفة الممزقة والدماء، وشعرت بأنني كالأوراق تماما.. مثلهم أتمزق كلما لمست أحدهم.
السيدة فوزية خرجت من المنزل ولم تعد، أخذت إبنتها وكنوزها كلها ولم تعد.. وتلك الغرفة لم تضاء منذ ذلك اليوم.