هلوسات أمام الفرنيلّو

قياسي

في الآونة الأخيرة ، و في المرحلة التقشفيّة للغاز ، التي تمر بها مدينتنا الحبيبة بنغازي ، أصحبت الحياة صعبة جدا ، صحيح أن الآلات الكهربائية كثرت بشكل عجيب و رهيب ، لكن الغاز هو الغاز ، يسوى الآلات الكهربائية كلهن . #ياعلم .
مع الحفاظ و الإقتصاد بمبمة الغاز التي نمتلكها ، و صدور القرارات الجديدة من وزاة الداخلية ، تغير نظام المعيشة :
فرمان فرمان فرمانٌ عاجل ، على الجميع الأخذ بعين الإعتبار الثاقبة ، أن هذه القرارات ستمشي على الجميع ، إلى أن تتحطّم أضلاعهم ، و نسمع تآوهاتهم . و بهذا فقد تم تعديل المادة رقم (54) التي تنص على طريقة إستخدام الغاز  .
إلى :
يمنع إستخدام الغاز ، و إستبداله بما يتوفر لدينا في المنزل من أدوات كهربائية ، بين سخان كهربائي ، فرنيلو ، و الطباخة العجيبة ، وهو أحدث إصدار للطناجر ، جهاز الخبز المحمص ، و آلة البيتزا .
و سيتم ضبط أي شخص يحاول إشعال الغاز و إحالته للمحكمة العليا . و سيتم غلق البمبمة للأمان .
المادة رقم ( 122 ) يستخدم الغاز فقط في حالة إطفاء الكهرباء ، و بإقتصاد تام .
بكل آسى و حزنٍ تام ، تم تنكيس الغطاء الزجاجي للغاز . إنّا لله و إنّا إليه راجعون .
ومنذ ذلك اليوم ، تغيّر مجرى الحياة إنحرف عن الطريق السائرة نحو الخير ، ففي الأيام الأولى إكتشفت أن بين بكرج القهوة على الفرنيلو و تسخين الميّة في السخان ، يضيع عمر إنسان .
لكن ماذا عن الذين لا يملكون سخّان ميّة .
وجدت ورقة لإحدى الهياكل العظمية في إحدى الشقق ، التي توجد في إحدى الشوارع مكتوبٌ فيها الآتي .
/

image

عندما فوجئنا بفراغ البمبمة ، أخرجنا الفرنيلو ، و لأنني ذكيّة و أخشى على وقتي من الضياع ، وضعت بكرج القهوة على الفرنيلو و توجهت لأصلي ، حتى اذا ما عدت سأجد القهوة نضجت ، لكنني عندما عدت أصبت بخيبة العمر و إكتشفت أنني لم أُدر زر تشغيل الفرنيلو . و يبدو لي أنني سأقف منتظرة للأبد .

/
و بهذه المأساه أسكب قهوتي في الكوب ، و أخذ كعك من السلّة ، أضعه في جيب بنطالي ، و أتوجه لتشغيل التلفاز ، و أتفاجأ بإطفاء نور الكهرباء .

Advertisements