Poetry in movies. *Not in order*

قياسي

Here are some poems I’ve seen and listened to in some films. Poems that I really really loved.
A good poem -I presume- will hunt you to the very end of your life, even if you read it in a newspaper, on the cereal box, in a guidebook, or even you pass by in a street.. it’ll keep hunting you, and stay with you for the rest of your life. it becomes a part of your soul without you even knowing that!. Therefore all the scenes here are about the poems that kept inside of me, and every time I re-watch the movie I keep waiting for that scene!.. that one specific scene where the character start uttering the magical words. The beginning of something really enchanting and mesmerizing.

1#The devil’s Backbone:

What is a ghost?
A tragedy condemned to repeat itself time and again?
An instant of pain, perhaps.
Something dead which still seems to be alive.
An emotion suspended in time.
Like a blurred photograph.
Like an insect trapped in amber.

2#Testament of Youth:

Violets from oversea,
To your dear, far, forgetting land
These I send in memory,
Knowing You will understand.

 

3#Antwone Fisher:

Who will cry for the little boy?
He walked the burning sand
Who will cry for the little boy?
The boy inside the man.

 

4#The Invisible:
-For me it’s the unfinished poem :):

In the night
I break into sparks of suns
and become fires end,
The dust of bones,
Night knifes my breathe,
Swallows whole my tongue,
Turn back, reverse, return,

 

5#My Girl:

You though his laughter would never fade.

6#The devil’s Backbone:

Stay by my side
As my fragile body cracked by pain.
Stay by my side as I fade.
So you can point to the end of my struggle.

7#Dead Poets Society:

From the moment we enter crying
To the moment we leave dying
It’ll cover your face
As you wail and cry and scream.

8#10Things I Hate About You:

But mostly I hate the way
I don’t hate you.
Not even close, not even a little bit, not even at all.

الإعلانات

سأكون بالجوار – فيلم روسي.

قياسي

متيمه بالسينما الأوروبيّة، والروسيّة خاصة، وعلى الرغم أحيانا من كون بعض الأفلام تكون مواضيعها عادية جدًا، إلا أنّ مايجعلك تُنهي هذه الساعتين بسلام، هو التصوير، التمثيل والموسيقى.
السينما الروسيّة مظلومة عالميا، وعربيا أيضا، فلا نجد الكثير من القنوات التي تعرض لنا أفلاما روسيّة إلا القليل، ولا يعرضون إلا الأفلام الأمريكيّة التي أصبحت مستهلكة ومكررة.
لذلك اليوتيوب يكون ملجأنا الوحيد لمشاهدة هذه القِطع السحريّة.

مؤخرا شاءت لي الصُّدف أن أشاهد فيلما روسيًا دراميًا أونلاين. آثّر في بشكل كبير، ولا أخفي بأنني بكيت كثيرًا أثناء مُشاهدته، وشعرت بالتعب الشديد والإجهاد بعد الإنتهاء منه.

قصّة الفيلم:

يتحدّث عن أم سعيدة ومرحة جدا في حياتها، أم عزباء لطفل صغير “ميتيا” ذو الست سنوات. تعمل في أحد المطاعم حيث الجميع يحبّها لروحها الطيبة، وإبتسامتها التي لا تُفارق وجهها.
يتم تشخيصها فجأة بورم الدماغ، وبعد عدة عمليات، تتخذ قرار البحث عن عائلة لتبنّي صغيرها، صديقها وحبيبها “ميتيا”.
نهاية حزينة، ولحظات مؤلمة يتم تصوير المشاعر فيها بدقّة متناهية، ستنعزل عن العالم بمجرد ما تشاهده، ستسلبك ضحكة الأم التي لن تُفارق وجهها إلى النهاية، مُتعلقة بأمل الشفاء والعودة إلى صغيرها يومًا.
“إينّا” هي مثل الكثير من الأمهات حول العالم، اللاتي عانين الأمرّين، الحياة والمرض، وفارقننا بوجه مُبتسم في الذاكرة، وإن إختلفت النهايات.

سأكون بالجوار، سأكون من حولك دائما ❤.

التريلر الخاص بالفيلم:

الفيلم كامل، ولكن بترجمه إنجليزيّة: