قراءة: لا أحد يملك الوقت في بلاد العجائب.

هل من الممكن أن يموت شخص بسبب نقص حاد في الكلمات مثلا؟ أو بسبب الإستخدام المفرط بشكل سيء لها؟ أن يختنق مثلا، أثناء غضبه وصراخه المستمر، أو أن يولد بمخزون محدد لعدد الكلمات المستهلكة.. مثلا. كل هذه أمثلة وفرضيات مقلقة.

آليس في بلاد العجائب:

تمثّل الفضول المباغت في شكل أرنب مرتديا بزة وممسكا ساعة، حرّك الصغيرة التي تتسائل وتفكر بشكل مستمر، إلى أن أسقطها في حفرة.

هُوّة، كانت تسقط أكثر فأكثر.. فأكثر.

لم تُمانع “آليس” سقوطها داخل جُحر الأرنب، بل على العكس، إستمتعت بوقتها ولم تكن على عجلة من أمرها. على عكس بلاد العجائب التي وصلت لها، فالجميع هناك لا يملك الوقت، بل الوقت يملكهم، بالشكل الذي يجعلك تخاف من إنسيابه بين أصاعبك وألا تنتبه له. الأمر مخيف حقا.

أنت الآن في بلاد العجائب، تركض مع الصغيرة، تخاف من المجهول “الوقت” وتبحث عن لا شيء.. لكنّه الفضول.

بدءا من الأرنب الذي كان على إستعجال ليلحق بالموعد مع الدوقة، مرورا بالحيوانات التي إلتقتها في طريقها والتوأم.. وصانع القبعات. أوه، صانع القبعات.. وحتى الملكة.

مشت آليس، حتى وصلت إلى طاولة صانع القبعات بأعجوبة، لا تستغرب هذا، فاليوم كان كله مجرد أعجوبة. كانت الطاولة كبيرة، وتحيط بها كراسي كثيرة، لكنّ ولأن الجالسين عليها لم يكن لديهم الوقت لإستقبال ضيوف جدد، حاولوا إبعاد “آليس” قدر الإمكان عنها، لكنّ الفضول، مُحركها، لم يجعلها تغادر المكان حتى تجلس على الطاولة وتشرب الشاي معهم.

في الحقيقة، حاولت… ولكنّ الفوضى التي تعمّ المكان عكّرت عليها صفو شُرب الشاي.

على الطاولة حلقة مستمرة من شرب الشاي. فالساعة تشير دوما إلى السادسة، موعد شرب الشاي كما قال لها صانع القبعات. مضت آليس في طريقها بعد لقاءها الغريب معهم، لكّن الحفلة إستمرت من خلفها.

ساورهم الفضول قليلا لمعرفة قصة الصغيرة، لكنّ الوقت يملكهم أيضًا، ولم يسعفهم لمعرفة ما وراءها.

يحجز الوقت صانع القبعات، وأرنب مارس الوحشي ومعهم فأرهم الصغير على الطاولة، في حلقة مستمرة طوال الوقت تتضمن تمرير أكواب الشاي والخبز المحمص وبرطمانات المربى، مشيرًا دوما للساعة السادسة.

أيّ عقابٍ هذا؟ أن تجلس مكانك، وترى الجميع يمضون في طريقهم من حولك، وأنت جالس بلا حراك.

لم تَكن الملكة التي مرّت بها آليس نهاية رحلتها تملك الوقت أيضا لمحاكمة شعبها، بل كانت تعاقبهم جميعا بعقاب واحد، “فليقطع رأسه” تقول، من دون حتى أن تلتفت أو تُعيد التفكير مرة ثانية.

إلتقت آليس بالملكة أثناء بحثها عن طريق ليعيدها لما كانت عليه مسبقا، لكن.. من هي آليس حقا؟ لم يُعجب الملكة بحث آليس المتواصل عن طريقها، ولا عن فضولها وأسئلتها المتكررة، عرضتها على المحكمة لأول مرة، لكنّ الملكة كانت ترى في ذلك إضاعة للوقت

“فليقطع رأسها”، أيضا.. بكل سهولة.

سقطت آليس في جحر الأرنب الذي تمثل في شكل كرة بيضاء من الفضول.. ونحن الآن ساقطون داخل جُحر الأرنب. ومتواجدون كما آليس في بلاد العجائب، لكننا ظللنا الطريق. أو لم نستيقظ من دهشتنا حتى الآن.

وبالنظر إلى قصة آليس في بلاد العجائب الآن، وبعد مضي عدة أعوام، فإن البعض لازال يظن بأن آليس هي قصة الصغار فقط، لكنها قصتنا جميعًا إنها نحن .. ولكل منّا بلاد العجائب الخاصة به. إنها مجنونة، ومُلهمة وحزينة.
” لا أستطيع العودة إلى البارحة، فقد كنت شخصًا مختلفًا وقتها. “

وفي سقوطنا المختلف أشكاله عبرة.

“عِبرة..” كلمة مبتذلة، لا أملك مرادفها حتى الآن.. بداية نقص حاد في الكلمات.

//

موسيقى: كل الوداعات ليست مفاجئة:


https://soundcloud.app.goo.gl/KVpoe

نُشر بواسطة Amina Subaihi

أكتُب كل مايُثير دهشتي وإهتمامي هُنا في عالمي الخاص، الكثير من القصص والمواضيع والشعر أيضًا. لا تنسوا إبداء أرائكم لي عبر البريد الإلكتروني: aminqs.assubihi@gmail.com :)

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

<span>%d</span> مدونون معجبون بهذه: