قياسي

image

لقد أضعتُ طريق العودةِ منذُ إنحرافي عن المسار. قلت في ذلك الوقت.. في تلك اللحظة، أيّام قليلة.. عدّة أيام ثمّ سأعود من جديد. بدا لي الإنزلاق على تلك التلّة أمرا مغريًا ومريحًا، شيء ما في داخلي أخبرني: ربما سيتغيّر الحال، أنظري لمن حولك!
ولكنني مع كل هذا، حتى مساء اليوم.. لم أعد.
بدت لي طريق العودة سهلة جدا في تلك اللحظة.
حسنًا، لا أعرف مالذي دهاني. إنّه سهل ومُخيف.. العودة مخيفة.
ولكن لاشيء تغيّر، ولا أي شيء.. الكثير من الوقت، ولا شيء أخر. إذن، هل أعود؟.
أنا في الواقع، لا أعرف بالتحديد مالذي يدفعني إلى الأمام ويحجب عنّي الرؤية من الخلف. ولا أقصد بالأمام الذي يؤدي بصاحبه إلى الإزدهار والنجاح، لا بل الهلاك، والإضمحلال.. وأخيرا الضياع.
إلا أن شيئًا يلازمني طِوال الطريق، شيء ما يلاحقني بإستمرار ويذكرني بالعودة كلما إرتكبت ذنبا.. أوه، الذنوب.. تملأ أكتافي، تلتصق بي كلما تخلصت من واحده.. أنا إذا لست بالملاك كما أخبرني أبي يوما، أولست كذلك؟.
شيء ما ينتشلني كلما إنغمست قدماي في الوحل، يغسلني، ويربّت على كتفي، يغسل أصابعي بماء الطهارة، ويمسح رأسي وشعري، وينفث في وجهي، ويذكرني.. يذكرني بإستمرار بالعودة.
وأنا فتاة مخادعة، أوافقه الرأي، وأعده بأنني غدًا في الصباح، سألملم الفراشات، وما تبقى لي من حوائج، سأُخرج الحذاء الجديد، وأعود.. ثمّ أنكث العهد.
ولكنّه، ومع كل هذا.. يبقى بجانبي.
لا أخدع أحدًا هنا، ولا أخسر أحدا أيضا، ولم يضِع منّي أحد، ولم أبكي على أحد يوما، ولم أترك أحدا ضائعا هائما على وجهه في الطرقات، ماعدا نفسي.

4:40 فجرًا.
الثاني من رمضان.
لا أشعر بشيء.
تنسلّ نفسي من بين أصابعي، تندب حظها بإستمرار. ترثي حالها.. ولكن بلا جدوى.
أُحيط نفسي بصوت المؤذن، و زقزقة العصافير، وقربجة السيارات، وصوت صراخ أحدهم معلنًا “الفجر أذّن“.
أتمنى من رمضان هذا أن يغسلني جيدًا..
أن يأخذ بيدي ويدلني على الطريق..
أن أشعر قليلًا بالذي يُحاول جذب إهتمامي له..
أن أمدّ يدى المساعدة لمن يُريد من الأصدقاء..
العينةُ والصبر وكثيرٌ من القوّة والشجاعة يا الله.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s