الجندي المتعب.

قياسي

والأن..
بعد إنتهاء الحرب
أقصد أتخيل ما إن تنتهي الحرب
مثلا يعني
مالذي سيحدث لتلك الآنامل الرقيقة
التي خشنتها أسحلة الحرب؟
وإمتلأت بالدماء والدموع
هل ستعود لترسم وجهي
كما إعتادت
على قطعة من قماش؟
أم أنها ستكون أكثر قسوة
وترسمه على قطعة من خشب؟

أعني، مالذي سيحل بكل تلك الأشلاء.
وهل سيعود “ج“ للساحة
للبحث عن أصابعه التي فقدها يوما؟
وهل سيثور على الجميع
ليعود من جديد
ليبحث عن رجله أسفل حطام الدبابة

ثمّ..
يخبرني بكل حزن;
أما عن أصابعي، فما عدت أكترث لأمرها
فلتأكلها القطط.
ورجلي، آوه.. سأعود لها حتما.
فأنا أشعر بوجودها دائما
إلا أنني عندما ألمسها تختفي.
-يجب أن تعود.
-أخاف الوقوع في لغم أخر

ماذا سيحل بك بعد إنتهاء الحرب؟.
أقصد، هل ترغب في الإستمرار
للقتال؟
والحياة؟.
هل ستبدأ بالبحث عن حرب أخرى
أم ستمضي يومك في عد
ما تبقى لك من أعضاء؟

ثم ماذا عن قلبك؟
أهو بخير، أم إمتلأ بالسواد
كالبقيّة؟.

Advertisements

6 رأي حول “الجندي المتعب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s