كجذع شجرة

قياسي

image

وأتذكر حزن تلك السيدة
التي كانت تتعوّد المجيء
والجلوس أسفل الشجرة
لتفرش بضاعتها على الأرض
وأوراق الخريف تتساقط على رأسها
وفي الفنجان الذي أمامها
والمطر يباغتها أحيانا
تفزع، فتبدأ بمحاولة فاشلة
لتغطية حاجيّاتها
تلملمها بسرعة مُثقلة بالبلل
وترحل.

كـ حزن تلك السيدة
التي جاءت صباحا
تعدّ الشجيرات وهي لاتعرف العد
حتى تصل لشجرتها
واحد إثنان ثلاثة واحد خمسة عشرة
شجرتها فارعة الطول
بأغصانها ووريقاتها الصفراء المتساقطة
تُخضّر فجأة
وتمتد جذورها لإحتضان صديقتها
“من يؤنس وحدتي في هذا البرد غير صوتك؟“

حُزن تلك السيدة، وإنقباض قلبها
عندما بدأت بالعد
وأعادته مرارا وتكرارا
وفي كل مرة، كانت تجد المكان فارغا
إلا من جذع صغير
يسيل بالدماء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s