مابعد الثانية عشر !

قياسي

أفكار غريبة مُغتربة ، مُتخلفة حمقاء ، غبيّة تنتابني مؤخرًا .
خاصة في الليل ، بعد الساعة الثانية عشر ، شعور بالغضب و أفكار تجتاحني بعد هذا الشعور ، شعور و أحاسيس و أفكار متسحسحة مسكينة ، لا تُسمن ولا تُغني من جوع ، أشياء مُتناقضة أنا وحدي لا أفهمها .

بعد الثانية عشر .
الكُل يتفقّد نفسه ، و يتفقد إحتياجاته ، و يبدأ بندب حظّه .

كم أودّ التنصّل من هذا العالم بسهولة ، الإرتياح قليلًا ، ثمّ الرجوع بعد أن يهدأ كل شيء …

أمر مُستحيل !

حسنًا … أنا حقًا بحاجة ماسّة إلى إجازة ، لا ليس كالإجازات العامّة ، بل إجازتي أريدها مليئة بالضغوطات ، و الأعصاب و حرق الدم ! مليئة بالتفكير بالغد ، مليئة بإمتحانات ؟ مليئة بالبغدد ! .

تُغنّي وردة الجزائرية ” يا حبيبي العُمر بدا ” كأن هذه الإمرأة تريد إغاضتي !

إختيارٌ خاطيء للمرّة الثانية .

على إحدى اللوحات كتبت ، ماقاله غسّان كنفاني    ” لك شيء في هذا العالم فقُم ”
قرأتها ذات صباح ، ثمّ توجهت للمطبخ لإستكمال غسل الصحون ، و المسارعة في إنتهاء يومٍ فارغ ، بدأ يتكرر بشكلٍ قاتل .

إننا نضيعُ يا صديق . نضيعُ في هذا الطوفان ، في هذه الزوبعة المليئة بالفوضى ، نضيعُ نضيع … و من ذا الذي ينقذنا من هذا ! نتلاشى ببطء ، كأننا لم نَكن يوما نحلُم بغدٍ جميل .

Advertisements

رأي واحد حول “مابعد الثانية عشر !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s