يوميات ربّة بيت إلاّ .

قياسي

من جواجي  الخيال .
في العالم الموازي .
لا ظلم ,
لا قهر ,
لا إضطهاد ,
لا عنجهيه ,
لا جرائم حرب .

*

وتقُول لي بأننا في منزلنا لا نعترف بصباح الخير و مساء النور , فيومنا يبدأ بهذه الأسئلة , وينتهي بالأجوبة , أفعالًا وليس أقوالًا .
على من المطبخ اليوم ؟
على من الحوش اليوم ؟
على من الحمامات اليوم ؟
من إتنشف قدّام باب الحوش ؟
أبدأ بإسترجاع ذاكرة اليوم السّابق , حتّى لا أقع في فخ خدمةٍ كنتُ قد قمت بها في اليومين السابقين .
و إذا ما أخطأت وقمت بعمل خدمه ليست في الواقع لي , فسأشعر بالهزيمه و الذل والهوان , وسيتحتّم عليَّ أن أقوم بوظيفتي الأصليّة متحمّلةً نتيجةِ غبائي ودهائي الخارقين , لوحدي .

– المطبخ مش عليا ! عليّا الحوش .
– خوذي المكنسه وكنسي وبعدها نشفي , ولا تنسي التلميع .
– عليّا أنا المطبخ !
– أمشي لمّي مواعين الفطور .
تصرخٌ بأعلى صوت – والحمّامات ؟؟
– عليّا أنــا
– بيش أتنظفيهن بدري ! وماتنسيش إتحكّي حوض ” الجلد “
نعم قالت حوض الجلد , مستغربةً في قرارة نفسي من هذه الكلمة , رغم سماعي لها مُنذ الصغر , ومن ذلك الذي إخترع هذه الكلمة ؟ وهل العالم يدري بها ؟ وحوض الجلد لمن لا يعرف ماهو , هو حوض الإستحمام ,  ما إن دققت في المعنى حتى ترأى لي حوضٌ كبير مليء بالجلد , مصنوعٌ من الجلد , مُقرف ! .
وكلنا يُنهي وظائفه الأساسيّة قبل المغرب , هذا لا يعني البتّه نهاية الرحله , فمثلاً صاحبة المطبخ لا يقتصر دورها على مواعين الفطور فقط , بل على مواعين اليوم كلّه .
صاحبة المطبخ هو اللقب الذي يُطلق على الفتاةِ صحابة الدور , تحمل شرف هذا اللقب ليوم واحد فقط , كما هي صاحبة المنزل وصاحبة الحمامات , وصاحبة الدروج وهكذا .
فصاحبة المطبخ مسؤولة عليه إلى أن تنام , حتى لو نامت الساعة الثانيه صباحًا , يجب أن تنظفه , وبرغم من معارضتي لهذا الموضوع , وأنّ الثانيه صباحًا هي بداية يومٍ أخر ,  ويجب أن تنظف المطبخ صاحبة الدور التالي , ولكنّي قُبلت بهجومٍ عنيفٍ جدًا , حتّى كدّتُ أن أرجم بالشباشب , و أغطية الطناجر , ومعالق الطهي .

إستأنفت حديثها بعد رشفة من فنجان القهوة الذي وشك على أن يبرد , أخذت نفسٌ عميق .

عندي أختي تنامُ مبكرًا , أحيانًا عندما تنام , يقوم أحدهم بطهي عشاء لنفسه , مخلفًا وراءه شكل و نوع من أنواع الحرب العالمية ذات الدرجة العاشرة , وهي أقصى درجات الحروب , التي فاقت المخلفات التي خلفها المغول ورائهم , النّاجي الوحيد هو الطاهي والصحن المليء بالطيبّات , أمّا ضحايا هذه الحرب , الأميره النائمة , والطواجين المحروقه , ومحّة الخبزة المبعثرة على السفرة بطريقة شنيعه , حبّات الطماطم المقصوصه بطريقه سيرياليّة , أغلفة جبنة الشرائح الملتصقة على طاولة المطبخ بعصير الطماطم , ملعقة الهريسة المرميّة على الطاولة مخلفّة ورائها فوضى .
إستأنفت كلامها قائلة إننا نرى المطبخ بنظرة مغايره عن الأشخاص الذين لا يقومون بهذه الوظيفه , خاصة بعدما يقوم أحدهم لا يعرف الطهي  وأساسياته بوضع الطاجين على النار , ومن ثمّ المغادرة بصحنٍ مليء بالبيض  , والطماطم  , و التكّات والحركات * , تاركًا وراءه كارثة بشرية قد تسبب في صنع ثقب أوزونٍ أخر . 

How i see the Kitchen
How others see the kitchen
وهل كنتِ تظنين بأن النوم سيغنيك عن القيام بواجباتك ؟ فأنت تحلمين ! , يتحتّم على أختي الإستيقاظ صباحًا في اليوم التالي لإكمال بقايا واجبها إتجاه الوطن , وتنظيف المخلفات ولملمة الأشلاء , والمسبب في هذا العمل الشنيع غارق في النوم , مسقطةً عليه اللعنات والدعاوات كالسهام في قلبه .
 
و إن لم ترتّب هذه الفوضى , سنحصل على تكشيرات مجانيّه جماعيه ولو أنها مؤقته إلا أنها مزعجه , ولا أنسى الخُطب .
فالخطب مهمه جدا , تقوم بتحريك مشاعرنا , وتأنيب الضمير , وإشعال نار الحقد و القهر في قلوبنا , أكاد أجزم بأن الواحده منّا تحترق من الداخل , حتى إذا إقتربت منها تستطيع شمّ رائحة الشياط .
إن المهام كثيرةٌ حقَا , ومُتعبه , والأسوء من هذا كله , هو المشاهده , وفعل الفوضى وعدم ترتيبها .
*
في الصباح :
– إبرمي على الحوش , ولمّي الكبابي والطواسي والكاسات وأي صونيه تلقيها جيبيها للمطبخ .
– حاضر !
 
تتنحّف قدماي وأنا ألف المنزل , صاله صاله , غرفه غرفه , زنقه زنقه , زاويه زاويه , تحت الطاولات و أعلى المكتبات , ألملم الأكواب والمعالق , والكاسات والصواني والأوراق … إلــخ, أنقلها إلى المطبخ , ثم تبدأ المرحله التاليه .
بعد التخلص من المخلفات الكبيره , تبدأ مرحلة شفط المخلفات الصغيره , ” الفتاريش ” كما نسمّيها , ” الجزيئات العفنه ” كما يسمّوها , أُوصل المكنسه الكهربائيه بالكهرباء , فتبدأ بالصياح , يصدح صوتُ المكنسه الكهربائيه في أرجاء المنزل , يوقظهم أجمعين .
وما أجمل صوت الفتاريش وهي تدخل للمكنسه ” تك تك تك ككك ” شعورٌ بالنظافه والإنتعاش والنشوه يتملكني .
أستغل هذه الفرصه للغناء , وإختبار جودة صوتي , غير آبهةٍ لهم .
– طفّي المكنسه 
– خلينا نرقدوا شويه 
– خليها تنظف , شن دخّلك بيها 
– نظفي , نظفي قبل لا يجي باتك 
أغنّي أغنّي حتى إنتهائي من التكنيس , أطفيء المكنسه , أرجعها إلى مكانها , أفتخر بتحسّن صوتي في الغناء . 
*وقت إستراحة *
 
الإستراحه حتى مابعد الغذاء , أعاود المهمّه من جديد , ولكن هذه المره بدون صوت , بدون كهرباء , بالمكنسه العاديه , أو بالمكنسه الكركابه كما يسمّيها البعض , منهم نحن .
صورة للمكنسة الكركابه
 
ومن الغباء أن تظن الواحده فينا بأن مهمّة تنظيف المنزل أسهل من باقي المهام ,وأنا أعرف جيدا بأن صاحبة المطبخ تحسد صاحبة المنزل و صاحبة الحمامات ولو إن كانت وظيفتها سهله تكّن الحقد لصاحبة المنزل , لسبب غير معروف , هنالك بخور وملطّف , ولفّة على الحوش بعد الغذاء لإكمال التنظيف , هنالك أوراق ستُرمى في نهاية النهار على الأرض تحتاج لمن يرفعها , هنالك شباشب مرميّة بطريقة عشوائية أمام المنزل و في الممرات تحتاج من يلم شملها مع بعضها , سفرة الشاي التي تحتاج إلى من ينقلها إلى المطبخ , الملعقة الناقصه في السفره تحتاج إلى من يحضرها , سفرة الغذاء التي تحتاج إلى من ينقلها أيضا للمطبخ , طاولات الغذاء تحتاج من يمسح على رأسها ويلمعها , وهكذا … 

إننا كالآلة تماما , تمت برمجتنا منذ الصغر على هذه المهام … ولا يمكننا الرجوع .

 
أتحدث هنا يا صديقتي عن أولئك الفتيات اللواتي يكملن حياتهن بجدولٍ معيّن , و لأن أمهنّ تحبهنّ فخصصت لهنّ هذا الجدول , من باب تغيير الروتين والجو , و ” تحريك العظام ” كما تقول الأم , أم أولئك الفتيات اللواتي يبدأن يومهنّ بعشوائيّة تامّة ولا يعرفن ماهي وظيفتهنّ لليوم , فهنّ تائهات حتما , و حياتهن ممله .
أما بالنسبة لوحيدة أهلها , فهي مسكينةٌ حتمًا , وإني أدعو لها في صلاتي على أن يخفف الله حملها الثقيل على أكتافها , وأن يقوّيها ويرسل لها من يساعدها ويهدّي سر الفوضويين الذين تسكن معهم .
 إنني لا أحب الشموليّة يا صديقتي , فأنا هنا لا أقصد بأنهم فوضويين كلهم , بل هنالك من يسبب الفوضى ويلملمها , وهو المحبوب من الجميع , وخاصةٍ الفتيات , ولكني أتصوّر بأن في كل 3 منازل من 4 , ثمّة شخص فوضوي جدا جدا , وهو أحد أسباب أعصاب المعده للأخت الكُبرى .
 
نسيت أن أتحدّث عن صاحبة الحمامات , التي قد يضيع يومها كلّه وهي تبحث عن فردة ” السبّاط الي مايزلقش ” وهو كما أعرف أنا , وتعرف أنت و يعرف الجميع على هذه البسيطه بأنه محبوب الجميع , حبيب الملايين , قاهر الزليز , و حامي العظام من الكسر , وما إن تجده حتى تبدأ مهمتها , المصيبه لا تكمن في حمام واحد , بل إذا كان في منزلهم أكثر من واحد , إثنان , ثلاث , أربع , تمسك في يدها السطل والممسحة , تدور على هذه الحمامات و رائحة البوطاس والصابون والديتول تفحفح من ورائها .
تضحك وتكمل قائلة 
 
إذا ما أرادت الواحده منا أن تُري أمها بأنها تقوم بواجبها على أكمل وجه , تأخذ المكنسة الحرشة وتبدأ تفرش فيها على الزليز , علّ وعسى أن تسمعها أمها وتقول ” يوم علّي , يوم علّي , بنيتي حرّه ” .
 
تحدثني و أنا أفكر في الحمّام الي مازلت مانظفته , أفكر في ردّت فعل أمي إذا ماعادت ووجدتني لم أكمل التنظيف . 
سنتوقّف هنا يا صديقتي .
 
أودعها على أمل لقائها غدًا , لتحدثني عن باقي مغامراتها , لأقارنها بمغامراتي , والمغامره هنا ليست إلا تعبيرا مجازيًا , فالتنظيف لا يصنّف من أنواع المغامرات كما تعلمون .
فاصل للإغاظه ورفع معنويات ” شبابات الحوش ”  :
الحوش الي مافيه بنات ؟؟ 
 
مظلّم / إمسّخ / مخمّر من كل الجهات 
كيف البنك بلا شيكات
كيف النت بلا قيقات
 كيف الليل بلا نجمات
 
والحوش الي مافيه بنيّه مقطوعه منّه الحنيّه 
إنتهي الفاصل 

 
كنت قد قرأت في أحد المواقع أن الخبيره الألمانيه ”  ألكساندرا بورشارد بيكر” قالت بأنه يمكن الاستفادة من أعمال تنظيف المنزل كأحد أشكال رياضات قوة التحمل حيث يحرق الجسم ما لا يقل عن 600 سعرة حرارية عند قضاء ساعتين متواصلتين في تنظيف الأرضيات بالمكنسة الكهربائية وتلميع النوافذ ومسح الأرضيات وتنظيف الحمام.

 خلال استخدام الوسائل المنزلية كالخل أو حامض الستريك بدلاً من المنظفات الكيميائية التي لا تستلزم بذل أي جهد عند استخدامها.

ولإخلاء ذمتي , لقد نسخت الخبر نسخا كما هو من أحد المواقع , وعلى العموم هذا يعني بأن الأمر في صالحنا في النهايه , وهنا أتحدث عن اللواتي لايخرجن من المنزل كثيرا , ويتذمرن بخصوص الحركه القليله التي يمارسنها .

ومادفعني لكتابة هذه التدوينه هي علاقتي بالمنزل طيلة ال7 أشهر السابقه , في إنتظار أن ينتشلني خبر بدء الدراسه , ولكن طال إنتظاري و إشتعل الرأس شيبا و زادت علاقتي بالمنزل , وتوقف دماغي عن العمل , وحب الدراسه , حتى بدأت أفكر كـ ربّات البيوت القاصرات ولكن بدون زوج .

*

و إن لم تعجبك هذه التدوينه فهو من حقك وإن أعجبتك فهو من حقك أيضا و لكن ما يهمني هو إخراجي لكل هذه المخلفات والأفكار البائسه التي ظلّت وستظل تضايقني و تحضر في أحلامي و كوابيسي حتى أجد مايلهيني عنها . أتحدث هنا عن الأفكار وليس عن الوظائف , فالوظائف لا تكفيها تدوينه واحده , بل عدّة يمكن حصرها بالتأكيد .

Advertisements

5 رأي حول “يوميات ربّة بيت إلاّ .

  1. يا فتاة إنكِ حقًا تتحسين بشدة!
    أسجل إعجابي الشديد، التدوينة هذي هي الأفضل لكِ وعندك وحدات اخرات سماح من قبل.
    وعندك فوق خطأ في رسم همزة مسؤولة اللي كاتبتيها مسئولة والهمزة هنا مضمومة وليست مكستورة فلذا ترسم “ؤ”.

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s